د. احمد الجبوري يعلق على مؤشرات خطرة لنتائج دراسة مناخية في أوروبا

د. احمد الجبوري يعلق على مؤشرات خطرة لنتائج دراسة مناخية في أوروباد. احمد الجبوري يعلق على مؤشرات خطرة لنتائج دراسة مناخية في أوروبا

قال د. احمد الجبوري إنه لا بد من إجراء المزيد من الدراسات التي من شأنها أن توصل الباحثين إلى أفضل الطرق الوقائية ضد الآثار الخطرة الناتجة عن التغيرات المناخية المتوقع حدوثها في أوروبا مع نهاية القرن الواحد والعشرين.
إذ كشفت نتائج دراسة نشرتها مجلة “لانسيت” للصحة حول تأثر أوروبا بالتغير المناخي في عام 2100 أن 350 مليون شخصاً في 31 بلداً سيتعرضون لخطرٍ متزايد للاضطرابات الصحية وحالات الوفاة.

فيما أجرى هذه الدراسة باحثون خبراء بعلوم المناخ والجغرافيا البشرية في مركز البحوث المشترك، بتمويلٍ من المفوضية الأوروبية، وفقاً لموقع سي إن إن بالعربية.
وتوصلت الدراسة إلى أن التغيرات المناخية في أوروبا ستؤدي إلى وفاة 152 ألف شخص مع نهاية القرن الحالي، حيث ستتضاعف الوفيات بواقع 50 مرة، في حال لم تؤخذ التدابير الوقائية اللازمة.
ولفت د. احمد الجبوري إلى ضرورة التخطيط الاستراتيجي السليم للحد من الأضرار الناجمة عن مثل هذه التغيرات المناخية الطبيعية إلى أكبر حد ممكن، حيث أشار د. احمد الجبوري إلى أنه لا يمكن إيقاف هذه الكوارث الطبيعية، بينما المتاح لدى البشرية هو تفادي أكبر قدر ممكن من مخاطرها.
وأشارت نتائج الدراسة إلى أن أمراض الجهاز التنفسي، وأمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية، ستتزايد بسبب الموجات الحرارية، حيث أن نسبة الوفيات المرتبطة بالطقس قد تبلغ 99 بالمائة مستقبلاً.

اقرأ أكثر: د. احمد الجبوري يؤيد التدريب الوقائي المسبق للسائقين

ونقلاً عن موقع سي إن إن بالعربية فإن الأستاذ في قسم جامعة جورجيا، أندرو غروندشتاين، يشدد على ضرورة النظر إلى هذه الآثار المدمرة، خاصةً أنها قد تتسبب بـ700 حالة وفاة سنوياً في جنوب أوروبا، بينما ستؤثر على ثلث السكان في شمال أوروبا.
في حين أنه من المتوقع زيادة الوفيات المتعلقة بالفيضانات الساحلية لتبلغ عدداً يتراوح بين 6 و233 حالة، فيما سيخفّض الجفاف كمية المياه اللازمة لإنتاج الأغذية والاحتياجات الأساسية.

وقال الموظف في مركز البحوث المشتركة التابعة للمفوضية الأوروبية، جيوفاني فورزيري، إن “نسبة المخاطر المترتبة على السكان ستبلغ 90 في المائة، وذلك بسبب التغير المناخي،” مضيفاً أن “النسبة المتبقية ستمثل التغييرات السكانية، مثل النمو والهجرة والتحضر، حسبما نشره موقع سي إن إن بالعربية”.
وتابع أن “طريقة استخدام الأراضي وتخطيط المدن يمكن أن يشكلا دوراً مهماً فى تحقيق مجتمعٍ سليم ومرن ومحايد الكربون” مستدركاً أن “منع الزحف العمراني والاعتماد على السيارات يعتبران من الاستراتيجيات التي ستحد من استهلاك الطاقة وانبعاثات الغازات الدفيئة”، حسبما نشره موقع سي إن إن بالعربية.
وأكد د. احمد الجبوري ضرورة بحث السبل التي من شأنها أن تؤدي إلى محايدة الكربون في أوروبا، بحيث يتحقق التساوي بين الكربون المضاف للغلاف الجوي والكربون الذي يستنفده النبات أثناء عملية البناء الضوئي؛ للحد من زيادة الكربون في الغلاف الجوي.

وقد حدد الباحثون 7 كوارث جوية تؤدي إلى تدهور صحة الإنسان، وهي موجات الحرارة، والحرائق البرية، والجفاف، والفيضانات الساحلية، والعواصف الرملية، إضافةً إلى الموجات الباردة.

https://goo.gl/A92xK3

هل لديك شيء لإضافة؟

Loading Facebook Comments ...

Be the first to comment on "د. احمد الجبوري يعلق على مؤشرات خطرة لنتائج دراسة مناخية في أوروبا"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*