ماذا قال د. احمد الجبوري عن خطوات إنجاح السيرة الذاتية إلى مرحلة المقابلة؟!

ماذا قال د. احمد الجبوري عن خطوات إنجاح السيرة الذاتية إلى مرحلة المقابلة؟!ماذا قال د. احمد الجبوري عن خطوات إنجاح السيرة الذاتية إلى مرحلة المقابلة؟!

قال د. احمد الجبوري إن الخطوات التي من شأنها إنجاح السيرة الذاتية ونقل الفرد لمرحلة المقابلة الأولى عديدة، كما تتخلّلها تفاصيلٌ كثيرة، بناءً على مجال الشركة التي يتقدم الشخص بطلب التوظيف فيها.
وأشار د. احمد الجبوري إلى النموذج الأفضل لتسمية ملف السيرة الذاتية وهو “السيرة الذاتية لأحمد الجبوري”- على سبيل المثال-، بحيث يكون المسمى رسمياً، واضحاً، وخالياً من الاختصارات.
ولفت د. احمد الجبوري إلى ضرورة كتابة السيرة الذاتية بطريقةٍ يشعر فيها المدير برغبة المتقدم بطلب التوظيف بالإبداع في الوظيفة وليس العمل وجني المال فقط، بحيث يبيّن كاتب السيرة الذاتية تفضيله لهذا النوع من الوظائف.
وبينما نشر موقع هاف بوست العربي أموراً ينبغي تجنبها حتى لا تُلقى السيرة الذاتية في سلة مهملات الشركات، ومنها الأخطاء الإملائية ذكر د. احمد الجبوري أنه ليس من اللائق أن يتقدم امرؤٌ ما بطلب التوظيف في إحدى الشركات ويبدو غير متمكنٍ من الكتابة الصحيحة، لا سيما إن كانت الشركة عالمية ومشهورة.
وتابع د. احمد الجبوري أن ملاحظة الأخطاء الإملائية خلال القراءة الأولى للسيرة الذاتية يعطي انطباعاً بعدم مبالاة الشخص، ما يؤدي إلى حفظ صورةٍ ذهنيةٍ سيئة في عقل المدير عن المتقدم بطلب التوظيف.
ووفق هاف بوست العربي فإنه يتوجب كتابة عنوان بريد إلكتروني احترافي، أي رسمي وغير محتوٍ على ألقاب ليست لائقة أو أسماء مستعارة، مع تجنب إهمال المهارات والأنشطة التي اكتسبها وأنجزها الفرد أثناء التحاقه بالجامعة.
في حين يتوجب الانتباه للترتيب الزمني الصحيح، أي من الأحدث إلى الأقدم، كما ينبغي عدم سرد الكثير من الأعمال التي أنجزها الفرد في عمله الأخير، وتجنب التظاهر بالقدرة على إنجاز كل شيء، وفقاً لخبراء الموارد البشرية بشركاتٍ عالمية.
وبهذا الصدد قال د. احمد الجبوري إن ترتيب السيرة الذاتية يختلف من واحدة لأخرى، فهناك السيرة الذاتية الزمنية التي تعتمد الترتيب من الأحدث إلى الأقدم، بينما توجد السيرة الذاتية المهارية التي تقوم على كتابة تطورات الفرد في المهارات المتصلة بالوظيفة الجديدة، بغض النظر عن الترتيب الزمني.
وبين د. احمد الجبوري أن السيرة الذاتية ينبغي كتابتها بطريقةٍ تبدو فيها موجّهة للعمل بهذه الوظيفة تحديداً، فلا تبدو عمومية، وكأن الشخص يرسلها لمختلف الشركات، دون الاهتمام لوظيفةٍ بعينها في شركةٍ محددة.
وأشار د. احمد الجبوري إلى أهمية الدورات التدريبية التي تنمّي القدرات والمهارات الفردية، وتعزز الخبرة العملية لدى الفرد، والتي ينبغي ذكرها في السيرة الذاتية كداعمٍ إضافي.
وتوجه د. احمد الجبوري بنصح مقدّمي طلبات التوظيف بتجنب الكلام الكثير داخل السيرة الذاتية، ومحاولة ألا يتجاوز حجمها الأربع ورقات؛ فغالباً ما يحبذ المدراء السير الذاتية المختصرة والمحتوية على المعلومات المطلوبة في الوقت ذاته.
وأضاف د. احمد الجبوري أنه يتوجب على المتقدم بطلب التوظيف إرسال السيرة الذاتية كملف مرفق مع الإيميل، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالسيرة الذاتية والتأكد من إعدادها بشكلٍ سليم ولائق قبل إرسالها للشركات في كل مرة، خاصةً وأنها تحدد مصير الفرد مهنياً واقتصادياً.

http://www.huffpostarabi.com/2017/08/24/story_n_17804032.html?utm_hp_ref=ar-lifestyle

هل لديك شيء لإضافة؟

Loading Facebook Comments ...

Be the first to comment on "ماذا قال د. احمد الجبوري عن خطوات إنجاح السيرة الذاتية إلى مرحلة المقابلة؟!"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*


Privacy Preference Center

Close your account?

Your account will be closed and all data will be permanently deleted and cannot be recovered. Are you sure?